قراءات إسرائيلية حول الهجوم على قاعدة التنف الأمريكية بسوريا

الإثنين ٢٥ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٦:٢٥ بتوقيت غرينتش

نناقش في حلقة برنامج "العين الاسرائيلية "، موضوع توقف الاعلام الاسرائيلي مليا عند قاعدة التنف الامريكية والهجوم التي تعرضت له وتلقف الرسالة التي وجهت عبرها.

العالم - العين الاسرائيلية

ونسلط في برنامج "العين الاسرائيلية"، الضوء على مناقشة التلفزة العبرية تداعيات اغتيال الاسير المحرر مدحت الصالح في الجولان وما يرافقها من هواجس اسرائيلية من تنامي القدرات العسكرية السورية والحليفة ولاسيما في ظل تراجع اهتمام ادارة بايدن بالمنطقة وايران ووضع الصين في اولوياتها، وتداعيات هذه السياسة على أمن الكيان ووجوده في المنطقة، وهي أبرز ما حملته التقارير الاسرائيلية.

وبحث برنامج " العين الاسرائيلية "، في الهجوم النوعي الذي تعرضت له قاعدة التنف الامريكية في جنوب سوريا وجه رسائل عدة للولايات المتحدة الأمريكية وكيان الاحتلال الاسرائيلي بان الرد على أي اعتداء على الاراضي السورية سيواجه برد قاس.

وحول تفسير القراءة الاسرائيلية بان الهجوم على قاعدة التنف ليس إلا رسالة للاسرائيليين عند اي هجوم على سوريا أكد خالد الرواس المتابع للشأن الاسرائيلي أن المنطقة تمر بمرحلة حرجة في مسألة التفاهمات والتسويات في المنطقة حيث يصعب معها عدم الرد لذلك فإن الجمهورية الاسلامية الايرانية حريصة من أي وقت مضى الا تفوت اي فرصة الا للرد على أي عدوان سواء كان أمريكيا أم اسرائيليا في سوريا لكي يكون هنالك جدوى لطاولة التفاوض ربما في المرحلة القادمة في مسألة فيينا والملف النووي الايراني.

ويلقي البرنامج الضوء على وسائل إعلام إسرائيلية تحدّثت عن دلالات الهجوم على قاعدة التنف الأميركية، وتشير إلى أنّ الهجوم يحمل رسائل إيرانية موجَّهة إلى الولايات المتحدة، مفادها أنّ "الهجمات المنسوبة إلى "إسرائيل" في سوريا لن تبقى إلى الأبد" من دون رد.

حيث كان قد قال مراسل قناة "كان" الإسرائيلية في واشنطن، نتان غوتمان، إنّ "الأميركيين يعتقدون أنّ الهجوم على قاعدة التنف كان استثنائياً. فهي المرة الأولى التي تتعرض لها هذه القاعدة للهجوم. كما أن اختيار هذا الهدف، وأسلوب تنفيذ الهجوم، كانا منظَّمين جيداً، كما يقول البنتاغون".

وبحث برنامج " العين الاسرائيلية "، في إقدام قوات الاحتلال على اغتيال المناضل السوري مدحت الصالح في الجولان السوري أدى الى تسليط إعلام العدو على مكامن القلق في الكيان من خطر تنامي القدرات العسكرية السورية وحلفائها هناك.

وتطرق برنامج " العين الاسرائيلية "، الى القرار الاسرائيلي الذي جاء بتخصيص ميزانية بزعم بناء قدرات هجومية على أهداف نووية في ايران بعد الفشل المتكرر من قبل الاحتلال في احتواء البرنامج النووي الايراني وهو ما أشارت اليه القناة الثانية عشرة العبرية .

ونسلط في برنامج " العين الاسرائيلية "، الضوء على التساؤلات في كيان الاحتلال التراجع الامريكي في المنطقة وما تسعى اليه إدارة بايدن من تقليص وجودها العسكري في الشرق الأوسط ونقله لمواجهة الصين بدلا من إيران وهو ما دفع اعلام العدو لتبيان مخاطر ذلك وهو ما فعلته قناة كان.

وتناول البرنامج ملف التطبيع الذي يبقى المسار المتثاقل بعد مرور سنة كاملة على اتفاق التطبيع مع الامارات والبحرين محورا لاعلام العدو الذي لفت الى خيبة أمل حقيقية من عدم انضمام دول عربية جديدة كما وعد نتنياهو وبعده بينيت بسبب الرفض الشعبي داخل هذه الدول ومنها السعودية وهو ما أشارت اليه قناة كان.

ولمناقشة موضوع الحلقة من برنامج " العين الاسرائيلية "نستضيف:

- خالد الرواس المتابع للشأن الاسرائيلي

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف